كيف تصنع “روبوتاً”؟

يعتقد العلماء أنهم أول من بدأ في صناعة ” الروبوتات” إلا أن الحقيقة و الواقع تبين عكس ذلك . فالأنظمة الفاسدة كانت سبّاقة في انتاج الروبوتات البشرية. أما بالنسبة للمواد الأولية لصناعة هذه الروبوتات – التي لا تسمع و لا ترى فقط تنفذ – هي: قليل من الخوف ، ضمير معطّل ، عقل مغيّب ، أخلاق ركيكة. تلك المكونات كفيلة بانتاج و تصنيع عدة فئات من الروبوتات البشرية كالمطبلجية و المرتزقة و بعض المسؤولين المبرمجين من أعلى المستويات و غيرهم الكثير. علما بأن برنامج صيانة تلك الآلات لتمديد دورة حياتها هو ضخ أموال بحسابات بنكية ، توزيع أملاك ، اعطاء مناصب ، تخليص معاملات ، ” عاد انت و مدة ايدك” فكلما كنت سخيا زادت جودة الروبوت و طال عمره الافتراضي. فميزة تلك ” الروبوتات” أنها سهلة و سريعة الإعداد ك ” شوربة ماجي” و صالحة لكل زمان و مكان ، تطمس الاصلاح و التنمية و تنشر التخلف و الجهل تُحيي الظلم والظلام و تُميت العدل و النور. و لضمان حسن سيرها و سلوكها فقط استمر بالإغداق عليها و تأكد و احرص على موت ضميرها حتى تنعم براحة البال و دوام الحال. فمشروع الروبوتات البشرية من المشاريع المستدامة و المستمرة التي تعتمد عليها الأنظمة الفاسدة للحفاظ على عرشها.فهل عرفت الآن كيف تصنع الروبوت الخاص بك؟؟. و لمزيد من المعلومات حول صناعتها و صيانتها أو أي استفسار آخر يرجى التواصل مع أقرب نظام فاسد و حاشيته لديك. أو ارسال بريد الكتروني على

روبوتات بشرية@أنظمة فاسدة.com